بالصور ختام فعاليات المؤتمر الثاني للتوحد "الفرص والتحديات"

0 تعليق ارسل طباعة

كتب - طارق عبداللطيف
تصوير - جهاد أحمد


اختتمت اليوم فاعليات المؤتمر العام الثاني للتوحد والمنعقد تحت عنوان "الدمج المجتمعي لطفل التوحد رؤية مستقبلية 2030 الفرص والتحديات" والذي أقامته جمعية آمون لنشر الوعي السياحي ومركز النيل للإعلام، "الهيئة العامة للإستعلامات" علي مدار يومين متتاليين، وبرعاية إعلامية من مجلة إسكندرية

وكان رئيس المؤتمر الأستاذ الدكتور ساميه حسن حسين، أستاذ الترويح العلاجي بجامعة الإسكندرية، وافتتح المؤتمر السيد المحاسب سمير المتبولي رئيس مجلس إدارة الاتحاد الإقليمي للجمعيات بالإسكندرية، والأستاذة نادية الحمراوي عميد العمل الإجتماعي.

وقد صرح أ.د محمود عبد الرحمن حسن، رئيس مجلس أمناء المؤتمر، بأن المؤتمر ناقش علي مدار يومين بمشاركة أ. شوقيه عبد الوهاب، مدير مركز النيل للإعلام أوراق العمل التي ضمت المحاور الآتيه :
برامج الترويح العلاجي والتوحد 
مشكلات الدمج ومعلمات الظل داخل المؤسسات التعليمية 
الدمج والعدالة الإجتماعية
رؤيه الإعلام للتوحد
العلاج بالفن كأحد العلاجات التكميلية للتوحد
التغذيه الصحية لطفل التوحد
الاغتراب المجتمعي لطفل التوحد
الصحة النفسيه لطفل التوحد التشخيص والتقييم
قانون الإعاقة 18لسنة 2018


  ووضح سمير المتبولي، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الاقليمي للجمعيات بالإسكندرية، أن قضية الإعاقة من القضايا التي تواجه الكثير من الأسر الآن وتؤرقهم موكدًا علي اهمية دمج هذه الفئة في المدارس مع زملائهم الاسوياء وتوجيه الطلاب الاسوياء إلي معاملة اصدقائهم من مرضى التوحد، وقال أن مصر من أهم الدول التي تدعم ذوي الاحتياجات الخاصة والدليل علي ذلك أننا الآن في عام ذوي الاحتياجات.

  أما نادية الحمراوي عميد العمل الاجتماعي فتري أن محافظة الإسكندرية تتميز بالعمل دائمًا كفريق عمل متناغم بين المؤسسات والكيانات الخيرية، وتعجبت الحمراوي من شعور الأسر التي تملك احد افرادها من ذوي الاحتياجات الخاصة وكأن لديهم مشكلة كبيرة مع العلم بأن العالم ملئ بعلماء وفنانين يؤثرون في العالم بشكل كبير.

فيما وجد أستاذ أيمن متولي المحامي في الشركة الأوروبية للمحاماة، أن "هذا المؤتمر يدل علي أننا في مجتمع متحضر ولا ينسي أولاده"
  وقالت الأستاذة الدكتورة سوسن يوسف، رئيس قسم الترويح بكلية التربية الرياضية بنات، أن "اللعب هام كأحد استراتيچيات العلاج لمرضي التوحد" وأكدت علي ضرورة الدمج بين الأطفال الاسوياء والأطفال من مرضي التوحد في اللعب ايضًا وليس في التعليم وفصول المدارس فقط، وشددت علي ضرورة الأستعانة باخصائي ترويح في المؤسسات، وضرورة عمل قاعدة بيانات للأطفال المرضى من حيث الأعداد وايضًا الوسائل المستخدمة لدمجهم، والاهم ضرورة زيادة الوعي باهمية الترويح.

  أما مؤسسة سيدات مصر فتحدثت عنها احلام الخولي وعن دورها كمؤسسة تدعم مرضي التوحد وعائلاتهم، وأكدت علي ضرورة تكاتف جميع المؤسسات لمساعدة أطفال التوحد وذلك بعدة طرق منها: التعاون مع الجمعيات الحكومية فيما يخص التوعي بمشكلات المرض والمرضي، وتوفير مراكز علاج بأجر رمزي لمساعدة الأسر الغير قادرة.

   فيما أكد دكتور محمود عبدالرحمن، وكيل معهد الخدمة الاجتماعية أن المؤتمر إذا لم يكن بعده عمل حقيقي سيكون تضييع للوقت، وأن تجميع الجهود ودعم استراتيچية الدولة والتنمية المستدامة 2030 أمر مهم وضروري.

  ووضح أن المؤسسات قامت بأخذ خطوات في عملية الدمج المدرسي لمرضي التوحد ولكن لم يتم عمل دمج مجتمعي، وتسائل عن إمكانية دخول ذوي الاحتياجات الخاصة في مجال ريادة الأعمال.

  ووجه دعوة إلي جميع الجمعيات والمؤسسات لكي يتم تبادل الخبرات والعمل الميداني معًا لزيادة رقعة التأثير في ارض الواقع.

  أما الأستاذ شريف درويش، أمين عام المؤتمر فأكد أن ملف المعاقين ملف من ملفات الأمن القومي وإذا تم إهماله سيكون قنبلة موقوتة في المجتمع، والاهتمام به في بدايته سيرفع حمل عن كاهل الدولة.

  ووضح درويش أن قانون رقم 8 لعام 2018 الخاص بتنظيم الإعاقة كان يقصد بالدمج قبول الآخر منذ الطفولة وليس دخولهم نفس المدارس مع الاسوياء فقط، ونوّه إلي وجود دور كبير لبرنامج تكافل وكرامة في ملف الإعاقة الفترة القادمة.

وفي ختام فاعليات المؤتمر أعلن الأستاذ شريف السيد درويش توصيات المؤتمر والذي تقرر اعتبار مجلس أمناء المؤتمر هو المسؤل عن تفعيل تلك التوصيات

شارك في المؤتمر 
جمعيه الهلال الأحمر 
نادي ليونز ميريت
مجلة إسكندرية
مؤسسه حياد التنميه
مؤسسه سيدات الإسكندرية 
مؤسسة السحاب 
جمعيه السلام للتنمية 
جمعية الأمين بالعامرية
جمعيه الفراعنة لتنمية المرأة
جمعية المزدلفة
الجمعية القبطية الكاثوليكية
جمعية بأيدينا نبني بلدنا
جمعية أجيالنا للنهوض بالطفولة
جمعية بيئة مصرية 
جمعية اهل التوفيق
جمعية التوقيع
جمعية اهل الخير 
مركز الترويح بكليه التربيه الرياضيه للبنات

هذا وقد أشاد الحضور بالأوراق البحثية للسادة الباحثين والتي تناولها المؤتمر معربين عن رغبتهم في تكوين كيان يتبني قضايا التوحد وفقا لأحكام القانون وقد وجه الحضور الشكر لمجلس أمناء المؤتمر والسيدة الأستاذة شوقيه عبد الوهاب، مدير مركز النيل للإعلام علي الجهد والتنظيم خلال فاعليات المؤتمر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: