افتتاح مؤتمر معهد البحوث الطيبة

0 تعليق ارسل طباعة


     اكد الدكتور مختار يوسف نائب رئيس جامعة اﻻسكندرية لشئون الدراسات العليا والبحوث على اهمية قسم علاج وابحاث الاورام بمعهد البحوث الطبيبة كاحدى العلامات المميزة فى الجامعة التى تزخر بخبرة بشرية من اعضاء هيئة التدريس  والاطباء المتخصصين فى علاج الاورام فضﻻ عن تقديمه خدمة طبية متميزة للمرضى الذين اصبحت اعــدادهم فى زيادة مستمرة حيث بلغ عدد المترددين على القسم فى عام 2016 من مرضى السرطان بلغ حوالى 20,400 مريضا من محافظة اﻻسكندرية والمحافظات المجاورة.
        جاء ذلك خﻻل افتتاح الدكتور مختار يوسف للمؤتمر السنوى العلمى اﻻول الذى ينظمه قسم ابحاث وعﻻج اﻻورام بمعهد البحوث الطبية تحت رعاية الدكتور عصام الكردى رئيس الجامعة للتعرف على الجديد فى مجال عﻻج سرطان الثدى.
          واشاد الدكتور مختار بالدور ايجابى لقسم ابحاث وعﻻج الاورام فى تفعيل الدور البحثى للمعهد و الاسهام فى رفع مستوى الابحاث العلمية و تحفيز اعضاء هيئة التدريس بزيادة النشاط البحثى و زيادة الابحاث المنشورة فى المجلات العالمية و ذلك بالتعاون مع باقى اقسام المعهد.
       وأشارت الدكتورة امال فرحات القائم بعمل عميد المعهد فى كلمتها الى استعداد قسم عﻻج اﻻورام بالمعهد لبناء مبنى لاستقبال يضم احدث تقنيات العلاج الاشعاعي الحديثة على مستوى العالم  واستقبال الاجهزة المستخدمة في العلاج الاشعاعي لخدمة مرضى المجتمع السكندري و القضاء على قوائم الانتظار للعلاج الاشعاعي مشيرة الي قيام القسم بخدمة مرضى محافظة الاسكندرية و المحافظات القريبة مثل البحيرة و كفر الشيخ و مرسى مطروح.
    كما اشارت الدكتورة ايناس البدرى رئيس القسم ورئيس المؤتمر الى اهمية موضوع المؤتمر للتعرف على اخر المستجدات فى عﻻج هذا المرض اﻻكثر انتشارا بين السيدات المصريات.
      واكدت الدكتورة ايمان اﻻلفى سكرتير عام المؤتمر على أهمية هذا اللقاء العلمى الذى يضم مجموعة من الخبراء والعلماء والمهتمين بعﻻج وابحاث اﻻورام لتبادل المعلومات والخبرات، واشارت الى انخفاض معدل اﻻصابة بسرطان الثدى خﻻل العقدين اﻻخيرين نتيجة للتوعية بضرورة الكشف المبكر وظهور عقاقير جديدة ساهمت في رفع نسب الشفاء من هذا المرض، وانخفاض نسب الوفيات بسبب امراض السرطان بصفة عامة.
        حضر اﻻفتتاح اعضاء هيئة التدريس بالمعهد وكلية الطب ومجموعة كبيرة من اﻻطباء والخبراء والباحثين فى مجال عﻻج اﻻورام.
 

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: