الين جابر تكتب....في نهايه الطريق الرد

0 تعليق ارسل طباعة


غريبه أوي الحياه دي! أوقات كتير بننتظر حاجات علشان تحصل و نفضل نتمنى و ندعي أنها تحصل وفي لحظه الأستجابه أحيانا بنتراجع رغم أصرارنا لأننا بنكتشف أنها مش مناسبه لينا و نندم أننا في يوم كنا بنتمناها ،و أحيانا نكون مش محتاجين الشئ دا و كان مجرد تعلق ،أو لأن الوقت فات عليه ففقدنا الرغبه في أمتلاكه ،أو اعتادنا علي فقدانه ،و الغريب أن أحيانا بنشكر في حاله عدم الأستجابه! لأننا بنشوف اللي ورا الكواليس يمكن متأخر بس بنوصل لرد في نهايه الطريق ؛ وأحيانا نشكر و نطير من الفرحه ودي تقريبا أقل الحالات لأن لما بتحصل بننسى ليالي الدعى و البكى لحدوث ما نتمناه
بس الحقيقه في كل الحالات الحياه مستمره و الوقت بيمر رغم التشبث بشئ أمتلاكناه أو فقدناه
،وأن الوقت اللي بيمر دا هو عمرنا و حياتنا و وقتنا
و الحقيقه المؤكده أنه مهما مر وقت وفقدنا الرغبه و الأمل و يأسنا حتما ولابد من حدوث معجزه مثيره بتقوم بتغير مسار حياه كل واحد فينا وبترجع تاني ترسم و بتفتح عيون الأمل جوه قلوبنا،سواء حصل أو محصلش أصبر أكيد في نهايه الطريق الرد
غريبه الحياه..
فقد تكون هذه
البدايه

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: