رئيس قسم المسرح بكلية الآداب جامعة الإسكندرية : ظاهرة الفنان الموظف الروتينى والثورة التكنولوجية و الرقمية أهم مشاكل المسرح المصري

0 تعليق ارسل طباعة


قال دكتور هاني أبو الحسن سلام رئيس قسم المسرح بكلية الآداب جامعة الإسكندرية ، إن ظاهرة الفنان الموظف الروتينى وعدم القدرة على إختيار الفكرة والثورة التكنولوجية و الرقمية، أهم مشاكل المسرح المصري ، مردفا المسرح هو الآلة التى تقود البشرية و العروض المسرحية أداة توجيه. وأردف أبو الحسن ، خلال ندوة بعنوان المسرح المحلي بين الطموح والتحديات بمركز الحرية للإبداع بالإسكندرية و أداراتها د. هدى الساعاتى الصحفية بجريدة الشروق و عضو مجلس نقابة الصحفيين ، وضعت طريقة قبول جديدة لقبول الطلاب الجدد بقسم المسرح من فرض القيام بالمونولوج كشرط للقبول إلى فتح المجال لكل المواهب الفنية ، مردفا " وضعت مادة جديدة إسمها " تصميم الأفيش " للطلاب المنتسبين لأهميته فى إنجاح العمل الفني حتي و لو كان ضعيفا ، ضاربا مثلا بفيلم " ماكو " عن حادث " سالم إكسبرس " ، قائلا : إن الأفيش قوى و جذاب و نجح فى جذب الجمهور و لكن الفكرة ضعيفة . ورأى أبو الحسن ، أن الترويج و الدعاية التسويقية للعمل الفني ضرورة لنجاح العمل المسرحى و إنتشاره و توصيل فكرته ، متابعا أن زيادة الميزانية من قبل وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم لإنتاج عروض مسرحية أتاحت فرصة أكبر لتقديم المواهب الجديدة ، ضاربا مثلا بمهرجان " مسرح بلا إنتاج الذى ترأس فيه لجنة التحكيم ، والذى أتاح الفرص لعدد كبير من المسرحيين الشبان السكندريين لعرض عروضهم . وأوضح رئيس قسم المسرح ، أنه مع الثورة التكنولوجية و الرقمية و مواقع التواصل الإجتماعي ظهر ما يعرف " بالمسرح التفاعلى " و الذى يعد من أهم التحديات التوجه المسرح فى الوقت الحالي . ولفت أبو الحسن على قيام القسم يتواصل مع الخريجيين ، ويعمل على تجميعهم و تنمية مهاراتهم لتأهيلهم لسوق العمل ، لافتا أنه خصص عدد من المحاضرات يلقيها كبار الفنانيين لنقل خبرتهم المسرحية للطلاب .

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: