المدير الإقليمي لتجميع البلازما : الأسكندرية محظوظة بأن تكون من محافظات المرحلة الأولي لتطبيق ( المبادرة الرئاسية للإكتفاء من مشتقات البلازما)

0 تعليق ارسل طباعة


قالت المدير الإقليمي لتجميع البلازما و مدير مركز تجميع البلازما ، الدكتورة مروة يوسف ، خلال ندوة نظمها روتاري إسكندرية النزهة برئاسة جى جى طامو ، اليوم الاثنين بعنوان " المشروع القومي لتجميع البلازما ( المبادرة الرئاسية للإكتفاء من مشتقات البلازما )، إن " علاجك جواك " إنطلقت كأحد فاعليات المشروع القومى للإكتفاء من مشتقات البلازما بهدف توطين صناعة البلازما فى مصر . وأوضحت أهمية البلازما فى أنها تعتبر المنقذ في علاج النزيف و أمراض أخرى أو بمعنى آخر تعتبر دواء منقذ للحياة عندما يحتاجها المريض في حالات معينة كالتواجد في العناية المركزة. أوضحت الدكتورة مروة يوسف أنه لابد أن أن يكون المتبرع منتظم الضغط و ليس مريض سكر ، ولا يعاني من أي مشاكل صحية في القلب أو الكبد أو الكلى أو الغدة الدرقية. و أردفت : أن مدة التبرع نحو الساعة دون الشعور بأعراض أو ألم ، مع إتخاذ كافة الإحتياطات الإحترازية و توزيع الكحل على المتبرعيين ، مشيرة إلى أن أجهزة التبرع حديثة و التعامل مع الأطباء داخل المركز مريح و مطمئن ، مؤكدة أنه سيعود بالفائدة على المتبرع و ليس الضرر . وعن خطوات التى يتخذها المتبرع داخل المركز قالت يوسف ، بداية من الجلوس مع إحدى مسؤلى إدارة التثقيف لتوضيح كيف تتم عملية التبرع ، و الإجابة عن بعض الأسئلة التى تكشف قدرته على التبرع من عدمه ، يليها حجرة الكشف و قياس نسبة الهيموجلوبين للتأكيد على صلاحية التبرع على المتبرع ، ثم الإنتقال إلى غرفة التبرع ذاتها و التى يوجد بها واى فاى و تلفزيون و تاب أمام كل متبرع حتى لا يمل من إجراءات عملية التبرع و يصبح فى المستقبل متبرع دائم . البلازما هي المكون الأكبر في الدم و تمثل 55% من مكوناته ، موضحا أن تقنية فصل البلازما هي عملية يتم فيها فصل الجزء السائل من الدم وهو البلازما عن خلايا الدم و تجميدها خلال 24 ساعة . ورأت يوسف أن الأسكندرية محظوظة بأن تكون من محافظات المرحلة الأولي لتطبيق ( المبادرة الرئاسية للإكتفاء من مشتقات البلازما )، و التي إنطلقت يوم 14 يوليو ، مردفة عملية التبرع آمنة تماما و ويحدث تعويض للبلازما للمتبرع ، مشيرة أن كل العاملين بالمركز يحرصوا علي أن يشعر المتبرع بالألفة ليأتي أكثر من مرة للتبرع ، متابعة و هذا هو الهدف أن يكون المتبرع دائم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: