حصاد الذهب الأخضر «الجوجوبا».. ونقيب «زراعيّي الإسكندرية»: مقاوم للملوحة والعطش وذو عائد اقتصادي

حصاد الذهب الأخضر «الجوجوبا».. ونقيب «زراعيّي الإسكندرية»: مقاوم للملوحة والعطش وذو عائد اقتصادي
حصاد الذهب الأخضر «الجوجوبا».. ونقيب «زراعيّي الإسكندرية»: مقاوم للملوحة والعطش وذو عائد اقتصادي


بدأ مزارعو وادي النطرون، على الامتداد الصحراوي في محافظتي البحيرة والإسكندرية، حصاد محصول الجوجوبا المعروف شعبيًا باسم «الذهب الأخضر»، للعام الزراعي الحالي 2022.

وشارك الدكتور صبحي سلام، نقيب الزراعيين في الإسكندرية، ووكيل كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية السابق، في يوم الحصاد، في وادي النطرون مساء أمس، بحضور أساتذة من عدة جامعات مصرية ومراكز بحوث، فضلا عن الدكتور مجدي ملوك، المستشار العلمي للشركة المصرية الخليجية، والمهندس إسماعيل محمد، رئيس مجلس إدارة الشركة، وعدد كبير من الضيوف من الدول العربية من بينها السعودية وليبيا وغيرها.

وقال «سلام»، إن الجوجوبا هو نبات صحراوي مقاوم للملوحة والعطش ومقاوم للأمراض والآفات وذو عائد اقتصادي عالي ويجود في جميع الأراضي التي لا يصلح زراعتها بمحاصيل أخرى حساسة للعطش أو الملوحة، ويمكن ريه بمياه الصرف الزراعي أو الصرف الصناعي والصرف الصحي، ويتحمل الظروف المعاكسة والتقلبات المناخية يتناسب مع سياسة الدولة في التوسع الزراعي الأفقي في الأراضي الهامشية وما يقوم عليها من العديد من الصناعات، وبتعاون كل الجهات الأكاديمية والبحثية والقطاع الخاص على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في إجراء البحوث والدراسات العلمية التطبيقية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية الجمهورية الجديدة.

وأضاف أن المساحة المزروعة بالجوجوبا في مصر تتزايد عام بعد عام، وتتركز زراعته في عدد من محافظات الجمهورية من بينها البحيرة ومطروح وأسيوط، البحر الأحمر، بني سويف، الاسماعيلية، الشرقية، فيما يبلغ إجمالي المساحة المزروعة بنبات الجوجوبا في مصر من 20 إلى 30 ألف فدان.

وعن فوائده الاقتصادية والغذائية، قال نقيب الزراعيين، إن الجوجوبا، يعد نبات صحراوي بامتياز، ويلقب بالذهب الأخضر نظرًا للعائد الاقتصادي الجيد منه وانخفاض تكاليف زراعته، كما أنه يصلح للزراعة في الأراضي الصحراوية القاحلة والجيرية وعديمة الخصوبة الزراعية المعهودة في الزراعات والمحاصيل الأخرى الشعبية المتعارف عليها بين المزارعين، كما أنه يتمتع بحصانة كبيرة ضد جميع الأمراض التي تصيب المحاصيل الاخرى ويتم زراعته في جميع أنواع الأراضي التي لا تصلح لأي محصول آخر على مستوى الجمهورية.

ولفت إلى أن عملية الحصاد والجني لمحصول الجوجوبا يتم بعد مرور فترة زمنية لا تقل عن 3 سنوات منذ بدء زراعته، ويصل متوسط إنتاج الفدان منه في العام الأول لحصاده حوالى 150 كيلو للفدان ليصل بعد ذلك إلى 600 و800 كيلو، كما يتراوح سعر الكيلو من 90 إلى 100 جنيه وذلك بحسب الصنف ونسبة الزيوت المستخلصة منه.

وقال إن هناك توجها كبيرا من جانب الدولة إلى زراعة الجوجوبا في الأراضى الصحراوية والهامشية، ويتمتع بفوائد كبيرة خاصة البذرة بعد الحصاد وحاليًا يتم عمل مصنع في الوادى الجديد لإنتاج الزيوت من البذرة، وكذا الاستفادة من شجر النبات ذاته حيث يدخل بنسب معينة في أعلاف الماشية ومخلفات النبات بعد عملية الحصاد يتم استخدامها في تغذية الأغنام فضلاً عن أن الزيت المستخرج من البذرة تستخدم في إنتاج الكريمات وعلاج الأمراض الجلدية،كما أجريت عليه العديد من الأبحاث والدراسات العلمية، ويعتبر من المشروعات الواقعية الملموسة التي تنمو بشكل كبير في الوادى الجديد ومحافظات الصعيد.

ولفت إلى أن إجمالى المساحة المنزرعة من المحصول في مصر تتراوح بين 20 إلى 30 ألف فدان، وتعاقدت الشركة المصرية الخليجية على زراعة 12 ألف و500 فدان، مشيرًا إلى أنه يجرى العديد من الأبحاث العلمية حاليًا لتطوير أساليب وطرق الزراعة وعملية الحصاد والتسمين واستخدامه في تغذية الحيوان والدواجن والأسماك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بانخفاض قدره 5 آلاف جنيه.......غرفة تجارة الإسكندرية تضع متوسط أسعار النوالين البحرية للبضائع الواردة خلال الثلاثة أشهر المقبلة
التالى ميناء الإسكندرية.... تداول ١٧٢ ألف طن بضائع استراتيجية

معلومات الكاتب

 
Get new posts by email: