الارشيف / مقالات

اتفضلوا فى الصالون !!!!

 
أي Relationship في الدنيا عاملة زي ال Chemical reaction ، بتحتاج ل Catalyst ......... 
ال Catalyst في أي علاقة هو " الوصول لحل وسط لأي مشكلة".... 
من كام يوم كنت بتفرج علي مسلسل نصيبي وقسمتك الجزء الثالث تحديداً حكاية " اتفضلوا في الصالون"........
الفكرة في الحكاية دي هي إلي أي درجة قادر كل طرف إنه يتنازل علشان المركب تمشي والحياة تستمر......
هل فكرة التنازل صعبة فعلاً ؟ وهل لازم كل طرف يتمسك برأيه وميتنازلش أبداً ؟ ولو جه علي نفسه واتنازل هل لازم يفرض علي الطرف التاني التنازل هو كمان في المقابل ..يعني حاجة قصاد حاجة؟ 
أنا شوفت الموضوع من زاوية تانية خالص بتتلخص في مثل قديم بيقول " حبيبك يبلعلك الظلط وعدوك يتمني لك الغلط" ..
بصرف النظر علي إن البطلة كان عندها Ego عالي اوي، إلا إنها مكانتش مقتنعة بحد من اللي اتفضلوا في الصالون ودائماً كانت بتحط نفسها في وضع مقارنة مع الشئ اللي معترضة عليه في الموضوع...
الأول كان مرتبط نفسياً بالكلب بتاعه  وهي مش بتحب الكلاب وبتخاف وبتقرف منهم، فحطت نفسها في مجال مقارنة مع الكلب، يا هي يا الكلب،  الغلط اللي عملته إنها مفهمتش إن خطيبها كان عايش وحيد مالوش أهل ومالوش حد في الدنيا غير الكلب.
وإن في حاجة اسمها Pet therapy وناس كتير بيلجأوا لها بقصد أو من غير، بدل ما يكتئب أو الدنيا تسود في عينه، في كلب عامل حس معاه في البيت ومهتم به... 
وبالرغم من إنه حاول يلاقي حل وسط بإنه يقعده في الجنينة وميدخلوش البيت وحلول تانية كتير لكن هي مقابلتش ولما رضخ لطلبها وجه يمشيه مقدرش والموقف كان صعب جدا عليه ...
التاني مشكلته كانت إن عنده Aviophobia أو فوبيا الطيران وهي بتحب السفر بالطيارة، ولما حاول يوجد حل وسط قالها ممكن تسافري بالطيارة وأنا احصلك بالبر او بالبحر قالتله لا طبعاً مينفعش وحطت العقدة في المنشار وقالت افرض سافرنا ال Far East ازاي بقي هتحصلني من غير طيارة...  
ولما حاول يقنعها إن السفر عن طريق البحر ممتع قالتله إن عندها فوبيا من السفر عن طريق البحر ، هو احترم ده لكن هي متعبتش نفسها في إنها تقبل بحل وسط غير إنها قالت إنه بيعاني من مرض نفسي، مبصتش لنفسها ولحالتها هو عنده فوبيا وهي عندها فوبيا، السؤال بقي هو ليه يبقي مريض نفسي وهي سليمة؟؟؟ 
التالت بقي كان بيغير عليها وله بعض الأفكار ووجهات النظر المختلفة عنها، هي شافت الموضوع إنه بيتحكم فيها وعايز يلغي شخصيتها لكن مأخدتش بالها إنه بيعمل كده حب لها وخوف عليها ومأخدتش بالها إننا كلنا مختلفين عن بعض مش بس في أفكارنا لكن حتي في طرق التعبير عن مشاعرنا، وسابته......  
الرابع كان مفيهوش غلطة علي حد تعبيرها لكن الغلطة الوحيدة هي إن من كتر ما كانت بتحبه اتصرفت بالظبط زي خطيبها التالت ما كان بيتصرف وحطت نفسها في مقارنة مع أصحابه ومعارفه وبرضه خسرته، كان غايب عنها إن " كما تدين تدان"... 
ولما حاول يرضيها وفي المقابل يفرض شروط زي شروطها مقابلتش ورفضت تماماً لإنها رافضة مبدأ "حاجة قصاد حاجة" ...  
ولما مر وقت وكبرت في السن واقتنعت إن لازم تتنازل ويبقي فيه حل وسط دائما لأي مشكلة كان العمر عدا بها وخسرتهم كلهم ...  
وبالرغم من إن التالت والرابع حاولوا يرجعوا لها بعد فترة لكن القدر اتدخل وحال بينهم تماما وهي معرفتش إنهم حاولوا يرجعوا لها واتقفل موضوعهم تماماً.... 
لما قابلتهم بعد فترة، وجدت إن اللي كان عنده كلب؛ كلبه مات، واللي بيخاف من الطيران حاول مع نفسه لحد ما كسر خوفه وبقي مش بيسافر غير بالطيارة والتالت قال مفيش نصيب وهيعرف يشوف حياته والرابع عايش حياته وفرحان ولا كأن حاجة حصلت....  
في علاقاتك المختلفة مع الناس خد بالك :
1) مينفعش أي شخص يضع نفسه في مجال مقارنة مع أي شخص أو حاجة تانية .... 
2) علشان أي علاقة في الدنيا تنجح لازم كل طرف يتنازل شوية.... 
3) لازم لازم دائما يبقي في حلول وسط لأي مشكلة... 
4) لو انت شايف نفسك مش قادر تبلع الظلط للطرف التاني وهتوقف له علي الواحدة امشي بدري بلاش إرهاق لروحك وروح غيرك....  
5) الصبر ثم الصبر ثم الصبر  لو كانت البطلة صبرت وحاولت تبذل مجهود وتتفهم الآخر كانت هتكمل حياتها مع حد فيهم لانهم كلهم كويسين واتغيروا مع الوقت... 
6) التغيير بيحصل لما يكون الشخص من جواه عايز يتغير ومقتنع بكده مش علشان حد فارض عليه شروط... فكرة إنك تتشرط علي حد كفيلة بإنها تسد نفسك عن الفكرة وعن الشخص نفسه....
7) راجعوا نفسكم دائما واشتغلوا عليها وصلحوا من نفسكم قبل ما الوقت يعدي ويفوت الأوان...  
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا