الارشيف / مقالات

.معمر القذافي ..ميراث العبث (3)

لم يكتف القذافي بما فعله في بلاده باغراقه في وحل التخلف العلمي والسياسي وبالتبعية التخلف الاقتصادي بل راح يدعم جميع المنظمات المسلحة التي تناهض الحكومات في بلادها ومثال ذلك الجيش الجمهوري الايرلندي الذي ظل داعما له طيلة ثلاثين عاما وكافة المنظمات المسلحة في تشاد والفلبين وكانت آفة حكمه هي الأموال التي يتم صرفها في السفه ودعم ا لارهارب تحت دعوي تحرر الشعوب المقهورة ولم يقف تهور هذا المجنون كما كان يلقبه الزعيم الراحل محمد أنور السادات عند حد الاختلاف مع الدول حول السياسات المتبعة بل وصل به الحال أثناء خلافه مع مصر أن يطالب يحذف اسم من القرآن الكريم بل تجرأ علي سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ووصفه بأنه كان ساعي بريد بينه وبين ربه جاء وبلغ رسالة ربه وحين كان يخاطبه ألله (قل هو الله احد)او (قل أعوذ برب الفلق)او (قل أعوذ برب الناس) يقول ماالداعي للفعل (قل)وقد رحل محمد صلي الله عليه وسلم فلنقل نحن ..هو الله أحد.. وهكذا فما هذا العته والتخلف واصطنع تقويما مخالفا للتقويم الهجري الذي وضعه الفاروق عمر رضي الله عنه يبدا من هجرة الرسول ولكنه قال ولما لا نعمل تقويما يبدأ بوفاة الرسول صلي الله عليه وسلم الي هذا الحد وصل به الحال الاستهانة بجميع المقدسات الإسلامية وكذلك التقليل من شأن الصحابة رضي الله عنهم وكل قيمة إسلامية معتبرة لدرجة انه دعي الي عدم الحج لبلاد الحجاز واصفا الكعبة المشرفة انها آخر الأصنام التي ورثها العرب وإن مدينة قم الايرانية وجبل الطور بسيناء لا يقلان قداسة عنها بل طالب المسلمين بعدم القيام بشعيرة الحج لأن أموال الحج تدخل خزائن آل سعود الذين يكن لهم كل بغض وحقد وكذلك قام بتغير أسماء الشهور الميلادية فمثلا شهر يوليو اصبح اسمه ناصر وشهر سبتمبر اسمه الفاتح وشهر واكتوبر اسمه التمورالي آخر هذه الخزعبلات لم يأت حاكم عبر التاريخ العربي والإسلامي أساء للعرب والإسلام مثل هذا المعتوه وأعتقد أن هذا القذافي كان محل رضي الصهيونية العالمية رغم الاختلاف بينه وبين معظم بلاد العالم الأول ولكن سياسته الهوجاء كانت تصب في صالح أهداف الصهيونية العالمية ،وبدأت قواه تأخذ في الانهيار بعدما سقطت بغداد في العام 2003وراي بأم عينه ما حدث للرئيس العراقي صدام حسين فنجده يدعو هيئة الطاقة الدولية لتأتي الي ليبيا حتي تفتش عن أي أسلحة نووية يدعي الغرب ان ليبيا تمتلكها هذا بالإضافة الي اعترافه بضلوع ليبيا في حادث سقوط طائرة بوينج 747فوق مدينة لوكيربي باسكتدلندا شمال غرب انجلترا وراح ضحيتها اكثر من 270شخصا وقام بتسليم المتهمين الرئيسيين (المقراحي والامين فحيمة) ودفع 2.7مليار دولار تعويضات لأسر الضحايا حتي ترفع الأمم المتحدة الحصار التي فرضته علي ليبيا عام 1991لاتهامها بحادث لوكربي وغيرها من الحوادث الإرهابية وماقدمه من تنازلات في أواخر ايامة لم يرحمه من بطش الناتو الذي قام بدك مراكز حكمه وإشعال الفوضي علي الأراضي الليبية التي أغرفها هذا المعتوه بأكثر 20مليون قطعة سلاح مما جعل ليبيا واد من الفوضي والسلاح أصبح متاحا لكل متهور آفاق!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: