دكتور أحمد موافي يكتب ليس كل مدير قائد

دكتور أحمد موافي يكتب ليس كل مدير قائد
دكتور أحمد موافي يكتب ليس كل مدير قائد

 

كتب/ دكتور أحمد موافي

خبير التخطيط الإستراتيجي في الشرق الاوسط ومدرب معتمد من الهيئة الأمريكيه للعلوم والتكنولوجيا والشبكه الأهليه للتدريب

 

كلا منا يستيقظ في الصباح الباكر متوجها الي عمله ليجد نفسه امام مهام يومية معتادة و يجد انه علي احتكاك بمديره المباشر داخل عمله او بمجموعة من المديرين علي مدار اليوم عشرات المرات بل من الممكن ان يكون اكثر من ذلك.

اغلبنا يحلم بذلك اليوم الذي سيصبح فيه مديرا او مشرفا علي مجموعة من العاملين او الموظفين حتي يمارس سلطاته و تطبق مجموعة من الافكار الغرض منها الاستمرار في منصب الادارة او النمو و الوصل الي ما هو ابعد من ذلك و هي احلام مشروعة لكل فرد من افراد اي مؤسسة او مجتمع ان يضع لنفسه مجموعة من الطموحات التي يسعى ان يصل لها.

و لكن قبل ذلك الحلم كيف تري مديرك او مشرفك هل هو القدوة التي تريد ان تطبق نفس افكاره ام انك تراه شخص بغيض و غبي يطبق مجموعة من الاوامر دون تفكير او ابداع في تطبيقها بل هو مجرد شخص له مجموعة من السطات التي يمارسها علي مجموعة من العاملين تحت ادارته.

السؤال الاخر كيف تري نفسك عندما تصبح مكان مديرك هلي ستطبق نفس طريقته حتي و ان كنت تكرهها ام ان لديك فكر تريد تطبيقه؟ و السؤال الاهم ما هي مهاراتك الادارية التي تجعل منك مدير ناجح او بمعني اصح قائد يحتزي بيه و ينظر اليه دائما علي انه الحلم الذي يسعي الجميع للوصول لنفس مهاراته او حتي العمل معه.

 

من هنا تاتي الاجابة علي السؤال الهام هل كل مدير بالفعل هو قائد؟ بالتاكيد لا فالمدير هو من اتي بسلطة قرار اتخذته الادارة و هو شخص لديه مجموعة من المهام المحددة لتحقيق مجموعة من الاهداف و الاستخدام الامثل للموارد التي وضعت تحت تصرفه و لكن هل هذا المدير صاحب السلطة هو قائد؟ للاسف الكثير من المديرين يفقدون فن القيادة هم مجرد منفذي سلطة و مطلقي اوامر بغض النظر عن تاثير ذلك علي فريق العمل و الكثير منهم لا يعمل علي تطوير فريق العمل لانه اضعف من ان يضع احدا بجواره من الممكن ان ينافسه علي سلطته التي اتخذها بقوة قرار اداري بل علي النقيض تماما هو دائما يقلل من فريق عمله لكي يظهر هو صاحب الحلول امام الجميع و ان فريق عمله ضعيف بل ويقوم بوضع الجواسيس لكي يعلم كل كبيرة و صغيرة تدور من وراء ظهره و يتدخل في كل كبير و صغيرة و لا يترك مساحة للابداع في تنفيذ مهام العمل بمعني اصح هو يريد تطبيق ما اتي له فقط لا غير دون حلول ابداعية بل مجرد تنفيذ فقط . نعم و للاسف هذه هي صورة المدير التي ورثناها عن اغلب ما عملنا معهم

و لكن هناك القليل الذين نتمني ان نعمل معهم و نتمني ان نكون مثلهم في طريقة ادارتهم لموظفيهم هؤالاء الذين نطلق عليهم قادة حقيقين هؤلاء هم من يمارسوا ادارتهم بطريقة سهلة تحقق اهداف المؤسسة و ترفع من شآن موظفيها هؤلاء هم القادة الذين يستطيعون تغير حياة موظفيهم الي الافضل لانهم دائما ما يتحدثون بصيغة نحن فعندما ياتي وقت العمل يقول سنقوم بعمل كذا و كذا و عندما ياتي النجاح يقول لقد نجحنا هؤالاء القادة هم من يقوموا بتطوير مهارات موظفيهم و الاخذ بايديهم حتي يصلوا الي مصاف الموظفين داخل المؤسسة و تاهيل موظفيهم الي المستويات الاعلي.

هؤلاء القادة هم من يتركوا لموظفيهم مساحة من الابداع مع التوجيه و لا ينزعجوا ابدا من ان يتعلموا من موظفيهم و بالنسبة لهم لا غضاضة في تعلم اشياء جديدة. هؤلاء القادة هم من يستطيعوا تغير مسار اي مؤسسة لانهم يمارسون الادارة بحرفية تنعكس علي نجاح المؤسسة لانهم تحديدا لديهم الفكر في تطبيق الادراة و التي تبدء بخطة لمجموعة من الاهداف المراد تحقيقها هذه الخطة لا تغفل ابدا تطوير الموظفين كعنصر اساسي من عناصر نجاح الخطة ثم بعد ذلك يقوموا بتنظيم الموارد التي تملكها ايديهم لكي يتم استغلال هذه الموارد افضل استغلال ثم يقوموا بتوجيه هذه الموارد نحو تحقيق الاهداف المنشودة و من ثما وضع الية لمراقبة

تقييم نجاح فريق العمل في تحقيق هذه الاهداف و اخيرا ياتي الدور المهم للقائد و هو تشجيع فريق العمل و تحفيزه كي يستمر و لن يحدث ذلك من ادارة تقليدية بل من ادارة محترفة تستطيع ان تطبق الادارة و القيادة الفعالة. لذلك من واجبات كل مؤسسة حسن اختيار من يقود فرق العمل لديها و ليس كل من يحقق الاهداف المرجوة منه من انتاج او مبيعات او……. اصبح يصلح لان يكون مديرا ناجحا ايضا من واجبات كل مؤسسة تاهيل مديريها لكي يصبحوا قادة حقيقين بل علي المؤسسة ابعاد المديرين التقليدين من الادارة لان الخسائر التي ستتكبدها المؤسسة ستكون كبيرة جدا و اهمها خسارة خبرات العاملين الذين سيتركوا العمل نتيجة سؤ الادارة. اذا تدريب المدير يجب ان يحدث قبل ان يحصل علي هذه السلطة وضعه تحت اختبارات و التاكد من صلحيته هي جزء لا يتجزء من عملية التدريب تحديد مهام المدير و وضع برنامج تدريبي يشمل العديد من المهارات منها التواصل و التخطيط الاستراتيجي و غيرها من اهم العوامل التي تساعد علي نجاح هذا المدير و من ثما المؤسسة بالكامل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تاريخ ستانلي حدوتة لا يعرفها الكثيرون

 
Get new posts by email: