الارشيف / اخبار اسكندرية

رواية ساخرة للأديب عادل حراز تطرح فكرة إيجابية في المجتمع

كتبت / فاطمة الحريري

صدقت جملة أن الكاتب هو أصدق من يتكلم عن مجتمعه هو بمثابة لسان حال مجتمعه.بكل تفاصيله وجميع منحيات وعثرات الزمن.ليكون شاهد ع عصره من خلال قلمه الذي يسطر به سطور صفحات التاريخ ليدون الأحداث برمتها ع كافة المستويات الأجتماعيه والسياسيه.أو ربما يطرح فكره إيجابيه من خلال أبطاله.ومع مرور الوقت تتحول الفكره من حلم إلي واقع.

ذلك حدث مع الكاتب الساخر عادل حراز من خلال رواياته تيتانك أم حوده.والتي طرح فيها من خلال شخصية بطلة الروايه أم حوده.فكرة لابد من توافر دراجه لكل طالب ع أن يتولي هذا الحلم و يتبناه رجال الأعمال.لتخفيف العبء ع المواصلات وأيضا القضاء ع التلوث البيئ..وأيضا وسيلة رياضه للطلبه....هذه الروايه مر ع كتابتها حوالي عدة سنوات.وهاقد حان الان الوقت ليتحول حلم الكاتب إلي حقيقه.لتكون منذ أيام قليله محط أنظار للدراسه الفعليه.تحيه لأم حوده.التي ستصل بسفينتها مصر وركابها المصريين إلي بر الأمان.

تيتانك أم حوده من أهم إصدارات مؤسسة حورس الدوليه للطباعه والنشر والتوزيع.والتي تحولت أخيرا من نص أدبي إلي عمل مسرحي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: