الارشيف / اخبار اسكندرية

بروتوكول تعاون بين محافظة الإسكندرية والمعهد القومي لعلوم البحار


وقع محافظ الإسكندرية اللواء "محمد الشريف" والدكتور "عمرو زكريا حمودة "رئيس المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد بروتوكول تعاون بين محافظة الإسكندرية والمعهد القومى لعلوم البحار والمصايد، وذلك في مجال حماية البيئة البحرية والسواحل والتطوير الحضارى للمحافظة في جميع المجالات، ورفع الوعي المجتمعي السكندري حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية، والتصدي لكافة المشكلات والتحديات التي تواجه المحافظة.

وقال «الشريف» إن البروتوكول هو الأول من نوعه بين محافظة الإسكندرية والمعهد القومى لعلوم البحار والمصايد على مدار السنوات الماضية، ويأتي في إطار جهود الدولة لتطوير البحث العلمى ودوره في التنمية والمحافظة على البيئة المائية ومواردها.

وأشار إلى أهمية البروتوكول للإسكندرية كونها مدينة سياحية والاستفادة من الدراسات البحثية والعلمية والفنية للمعهد التي تحتاجها المحافظة للحفاظ على سلامة الإنسان والثروة السمكية، وكذلك نشر الوعي بين المجتمع السكندري بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية.

وأكد أننا نعمل على الحفاظ على الثروة المائية والقيمة الحضارية للمحافظة وحماية الشواطئ بها،مشيرا إلى أن العام الماضي تم ملاحظة عدد من المشاكل الخاصة بتلون البحر بألوان مختلفة وتم مراجعة المعهد القومى لعلوم البحار في ذلك، لافتاً أن البروتوكول بين الجانبين سيكون بمثابة متابعة وتنسيق مستمر بين الجانبين فيما يخص تلك الأحداث.

وثمن المحافظ دور المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد لافتاً أنه يعد من أقدم وأعرق المؤسسات البحثية في الشرق الأوسط والمنطقة العربية بأسرها فقد أنشىء عام 1918 خصيصاً من أجل البحث العلمى في علوم البحار والمصايد.

من جانبه قال الدكتور عمرو زكريا حمودة، أن المعهد ينفذ سياساته من خلال برامج بحثية مكثفة في مجال البحوث التطبيقية في جميع تخصصات العلوم البحرية والبحث عن التحديات الطبيعية بالبحار والمصايد السمكية والاستزراع السمكى وعلوم المحيطات.

وأضاف أن ذلك يتحقق من منطلق تطبيق إستراتيجية المعهد المنبثقة من استراتيجية وزارة التعليم العالى والبحث العلمى التي تعتمد على الاهتمام بقدر كبير على إيجاد الحلول للمشاكل ذات الأهمية العلمية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية سواء أكان ذلك على المستوى المحلى والإقليمى والدولى مع الأخذ في الاعتبار المنظور العلمي والتحديات العالمية التي تواجه البيانات الشاطئية والمائية في أواخر القرن الواحد والعشرين.

وأضاف رئيس المعهد أنه قام بتشكيل «لجنة تنمية وخدمة المجتمع والبيئة» برئاسة الدكتورة عبير السحرتي، حيث قامت اللجنة بالتنسيق مع المحافظة بوضع البنود التوعوية التي تفيد البيئة البحرية للسواحل المصرية بصفة عامة والسواحل بمدينة الإسكندرية بصفة خاصة لخدمة المجتمع السكندري، بالإضافة إلى توعية المواطنين بضرورة الحفاظ على البيئة البحرية.

والجدير بالذكر أنه بموجب البروتوكول يكون المعهد جهة استشارية علمية وبحثية للمحافظة في كافة الأمور الخاصة بالبيئة البحرية وحماية السواحل، وجميع المجالات الأخرى، على أن تقدم المحافظة الدعم اللوجستي الذي يحتاجه المعهد في تنفيذ الأعمال التي يكلف بها من قبل المحافظة ودعم المعهد في مساهمته العلمية والعملية في حل أي مشاكل تعوق العمل البحثى داخل محافظة الإسكندرية.

ويقوم المعهد على تقديم الدعم الفنى والعلمى وكافة الحلول العلمية التطبيقية فيما يخص المشاكل والدراسات البيئية التي تواجه المحافظة في كافة المجالات، كتنفيذ البرامج الخاصة والدراسات والمسح البحرى الذي يحد من تلوث الشواطئ والحد من مخاطر التسونامي والتغير المناخى. والمشاركة مع المحافظة في آليات التنفيذ التي تدعم وتخدم التنسيق الحضارى لمحافظة الاسكندرية. والمشاركة في رفع الوعى الثقافى والعلمى في مجالات علوم البحار والبيئة البحرية للمواطن السكندرى.

كذلك يقوم المعهد بإعداد نشرات التوعية لصالح المحافظة لحماية الشواطئ والبيئة بالإسكندرية والحفاظ على البيئة من خلال التنسيق مع مجموعات مشتركة من قبل المعهد والمحافظة، بالإضافة إلى العمل على إقامة دورات تدريبية علمية لطواقم المحافظة في قطاع المراقبة والرصد البيئي الخاص بالبيئة البحرية والاستفادة من خبرات المحافظة التدريبية في المجال الإدارى للطواقم الإدارية بالمعهد.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: