الارشيف / اخبار اسكندرية

رئيس الاتحاد للعام للجمعيات والمؤسسات الأهلية يطالب بتحديد الدعم لكل فرد في الأسرة الواحدة بنسب متناقصة .. و منح الأسر الملتزمة بطفلين " الكارت الذهبي "


كتبت ـ هدى مصطفى
طالب الدكتور طلعت عبد القوى، رئيس الاتحاد للعام للجمعيات والمؤسسات الأهلية ، بتحديد الدعم لكل فرد من أفراد الأسرة الواحدة بنسب متناقصة ، إذ يحصل الفرد الأول على دعم 100% و الثانى بنسبة أقل تباعا وحرمان الطفل الثالث من الدعم الحكومى المخصص للمدارس ، مما يساهم فى تقليل كثافة الفصول ، مردفا منح الأسر الملتزمة بطفلين ما يسمى " الكارت الذهبي " من خلاله تحصل على تخفيضات فى رسوم الخدمات من كهرباء و مياه ووسائل النقل. وأكد عبد القوى ، خلال ختام ورشة عمل حول القضية السكانية و مكافحة الفساد ، و التي تم عقدها أمس الجمعة ، بمعهد التدريب و البحوث للصحة الإنجابية ، على أهمية التوعية لكل أسرة بالتوعية للإكتفاء و التوسع فى في تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر ومنح حوافز خاصة لأصحاب تلك المشروعات من الملتزمين بتنظيم الأسرة ، مشددا على وضع تشريعات رادعة لمن يتجاوز في عدد الأطفال تتمثل في رفع الدعم الكامل عنه . وتابع عبد القوى ، لابد من تصحيح المفاهيم الموروثة بشأن ضرورة إنجاب ذكور أو زيادة عدد الأطفال تحت مسمي " عزوة " ، مطالبا بإدراج موضوعات الصحة الانجابية ضمن المناهج الدراسية و إلزام المستشفيات الخاصة بتخصيص عيادات متخصصة لتقديم خدمات ووسائل تنظيم الأسرة بالمجان ، وإهتمام وسائل الإعلام والدراما بموضوعات الزيادة السكانية وأثرها على الأسرة والمجتمع ، مردفا أنه يوجد 9000 زيجة فى السنة و يوجد 10 حالات طلاق كل ساعة . و نوه عبد القوى أن من ضمن الآثار المترتبة على الزيادة السكانية زيادة الإستيراد الإستهلاكي ، إذ نستورد 45 % من القمح ، 100% من الشاي ،90% من زيت الطعام ،55% من الفول ، مشيرا إلى أن تعرض نسبة من الأطفال إلى سؤ التغذية ، إذ يوجد 18 % من الاطفال دون سن الخامسة يعانون من التقزم ، و 8% من الاطفال دون الخامسة مصابيين بالنحافة ، 6% ناقصيين وزن . واشار عبد القوي أنه يوجد 1750 جمعية محظورة ، متابعا إذا حكم القضاء ببراءة إحداها تتولى جمعية مشابه فى النشاط الخدمى إداراتها حتى لا تقف المنفعة العامة ، أو تحل الجمعية بأمر القضاء و فى هذه الحالة تأول أموالها إلى صندوق دعم المشروعات الأهلية .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: