أوقاف اسكندرية تناقش حرمة الدماء في الإسلام بالهانوفيل

أوقاف اسكندرية تناقش حرمة الدماء في الإسلام بالهانوفيل
أوقاف اسكندرية تناقش حرمة الدماء في الإسلام بالهانوفيل

نظمت مديرية أوقاف الإسكندرية برئاسة الشيخ سلامة عبدالرازق ،و تحت رعاية الشيخ هاشم الفقى مدير الدعوة أمسية دينية بعنوان (حرمة الدماء في الإسلام )اليوم بعد صلاة العشاء بمسجد محمد موسي بالهانوفيل، بمشاركة مجتمعيه حاضر فيه الشيخ أبوالمعارف أحمد إمام المسجد ،والدكتور محمد آدم دكتور بالمعهد العالي للخدمة الإجتماعية، والكانب الصحفى خالد الامير ،وتلى من الذكر الحكيم الشيخ خالد منجد إمام بإدارة العجمى.

أكد الشيخ ابوالمعارف احمد، أمام مسجد محمد موسي،ان دماء الإنسان محرمه حركه عظيمه ونهي ألله عن اذهاق روح الإنسان، كما شدد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عليه حرمه سفك الدماء وهناك أحاديث كثيرة عن حرمه سفك الدماء ويجب أن يعي الناس تلك الأحاديث والآيات التي تحرم سفك الدم. 

 

وشدد الشبخ ابوالمعارف، علي ضرورة عوده الناس للدين والي عماره المساجد وأداء الصلاة في أوقاتها، لأن من يصلي ويحافظ علي الصلاة يعي تمامآ حرمه سفك الدماء وحركتها.

 

وأوضح الكاتب الصحفي خالد الأمير، أن هنآك خلال في المجتمع المصري علي مدار سنوات طويله أدي الي ما نشهده من سفك الدماء فلم يقتصر الأمر عليه فئة محدده بل طال كافة فئات المجتمع ولم ينجو من هذا الأمر اي فئة سوء الصفوة او العامه او طلبه الجامعه،ويجب أن يكون هناك وقفه جاده ويتكاتف الجميع لوقف سفك الدماء بدء من المنزل ومرورك بالمدرسه والاعلام والمسجد. 

 

وثمن الأمير مبادرة وزاره الاوقاف في تنظيم أمسيات دينيه لوقف سفك الدماء وبيان حركته بمشاركة مجتمعي واسعه، وهي بدايةصحيحه لأن المساجد جامع وجامعه. 

 

ولفت الأمير، النظر إلي أن الإعلام والصحافة لا يجب أن يركز على حوادث القتل وان يكون هناك رأي عام يبين حرمه سفك الدماء، مشيرا إلي أن هنآك محاذير في تغطية قضايا القتل ويجب أن يفعل الكود الإعلامي في هذا الأمر. 

 

 

ودعي الدكتور محمد آدم،الاستاذ بمعهد الخدمة الاجتماعية، إلي حوار مجتمعي واسع فيما يخص سفك الدماء وحرمته لأن القضية أكبر من أي جهه تدبره وحده، مؤكدا أن مبادرة الاوقاف في أن تكون هنآك أمسيات دينيه بمشاركة إعلامية واستاذه الجامعات والمعاهد هي البدايه الصحيحه من داخل المساجد. 

 

وأشار ادم،إلي أن هناك خلل ثقافي واضح ومورثات قديمة ادت إلي الحالة التي نحن فيها ومن حالات القتل التي طالت كافة فئات المجتمع المصري بلا استثناء. 

 

  وشهدت الأمسية تفاعل كبيره من رواد المسجد وسط حوار واسع عقب أنتهاء الندوة، والتأكيد علي أن ما قامت بها الأوقاف هي البدايه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ضمن «حياة كريمة» توزيع نتاج جوائز مبادرة «مهنتك مستقبلك»

 
Get new posts by email: