مركز سياحي عالمي بالإسكندرية ..... تعرف على مشروع تطوير حدائق المنتزة

مركز سياحي عالمي بالإسكندرية ..... تعرف على مشروع تطوير حدائق المنتزة
مركز سياحي عالمي بالإسكندرية ..... تعرف على مشروع تطوير حدائق المنتزة


تتمتع منطقة المنتزه بموقع فريد وساحر، ومقومات عديدة لتكون مقصدا سياحيا مميزاً جاذبا للزوار والاستثمار في عروس المتوسط، مع إعادة الرونق الحضاري والتاريخي لها.

"قصر السلاملك" المقرر الاستفادة منه في الاستخدام الفندقي، ليضم إلى جانب الغرف الفندقية قاعة المؤتمرات، وساحة حدائق أندلسية فريدة.



 "متحف القطار الملكي" ضمن أعمال تطوير حدائق المنتزه، وأن فكرة المشروع تعتمد على إعادة توظيف جراج القطار الملكي كمتحف يعرض به القطار الملكي، حيث تم ترميم ورفع كفاءة الجراج الإنشائية، وإعداده كساحة عرض، على مساحة ٥٣٠ مترا، ليكون متحفا يعرض به القطار الملكي وبعض المقتنيات الملكية بعد أن كان مغلقا و غير مستخدم . 
متحف الجراج الملكي سيضم مساحة مخصصة للاستقبال، ومنطقة ألعاب عربات قطار للأطفال، وفيما يتعلق ببوابات الدخول والخروج، فقد تم إنشاؤها بتصميم يحاكي بوابة محطة قطار المنتزه التاريخية، كما يضم مبنى بوابة الخروج محلاً لبيع الهدايا التذكارية.
مشروع متحف القطار الملكي تبلغ ٩٢٪، حيث تم الإنتهاء من إنشاء رصيفين على غرار أرصفة المحطات القديمة ومظلاتها الخشبية، ويعرض كل من الرصيفين عربات الترام القديمة، كما تستخدم المظلات كمقاه وكافتيريات لخدمة الزوار.


 

منتجع البراديس” والذي يتضمن إعادة إنشاء منتجع مطل على البحر من ثلاث جهات، يشمل منطقة رئيسية تضم ثلاثة حمامات سباحة، ونوافير جمالية، ومنطقة خضراء، لإضفاء الطابع الخاص بمنطقة حدائق قصر المنتزه، بما يحقق الإستفادة من الموقع الفريد لمنطقة المنتزه.



"نادي الرياضات البحرية" الذي يستهدف إعادة الحياة للمنطقة، مع تطوير الرياضات، والألعاب الترفيهية بالمنطقة مع المحافظة على الطراز المعماري التاريخي للكشك الملكي والمنطقة المحيطة به، وتم الحفاظ فى أعمال التطوير على كل الأشجار الموجودة.



" كشك الشاي" وهي منطقة مصممة للحفاظ على الطابع والطراز المعماري الأثري الخاص بكشك الشاي، مع تطوير الخدمات المقدمة للعمل على راحة الرواد والزائرين، مع زيادة المسطحات المستغلة حول منطقة كشك الشاي لتنشيط الحركة السياحية بالمكان واستغلاله الاستغلال الأمثل.
أن منطقة جزيرة الشاي تعدُ منطقة القلب الأخضر للمنتزه، وهي منطقة زراعية مقامة على أحدث التصميمات الهندسية مع الحفاظ على الطابع الشجري الخاص بحدائق قصر المنتزه، كما تشمل الجزيرة ساحة الغروب وهي منطقة تطل على مزارع الأسماك الملكية، والمنطقة الغربية من شاطئ الجزيرة.


" فنار الأسكندرية الأثري" كما تتميز الجزيرة بإطلالة مباشرة لمناطق الألعاب الرياضية والخدمات البحرية مما يجعلها اختيارا مناسبا للاستجمام، ووجهة مميزة لزوار المنتزه،



أماكن التطوير 
-إنشاء جزيرة شاي
-إنشاء مارينا يخوت عالمي
-إنشاء عين إسكندرية بارتفاع ٦٥ متر
-تطوير الحدائق الملكية
-تطوير المباني الأثرية
-متحف يخت (فخر البحار) الخاص بالملك فاروق
-تطوير فندق فلسطين وزيادة عدد الغرف
-تطوير فندق قصر السلاملك وزيادة عدد الغرف
-تطوير منتجع بالما الذي يضم ٢٢٥ غرفة فندقية - ١٦ جناح - ٦ ڤيلات - مركز معارض واحتفالات
-إنشاء الحديقة الاستوائية
-إنشاء حديقة معلقة
-تطوير الصوبة الملكية
-إنشاء نادي رياضي
-إنشاء كورنيش مفتوح
-تطوير وإنشاء 650 كابينة علي شواطيء عايدة و نفرتيتي و نفرتاري
-الاهتمام بالأشجار النادرة الموجودة ورعايتها من الأمراض وإضافة أنواع أشجار أخري موفرة للمياه مع تنفيذ أنظمة ري حديثة مستدامة باستخدام طاقة نظيفة.
تارخ الإنشاء 
ويرجع تاريخ منطقة المنتزه إلى عام 1892، عندما أنشأ الخديو عباس حلمي الثاني، قصر السلاملك على إحدى التبتين الموجودتين بالمنطقة، ليكون استراحة لصديقته المجرية الكونتيسة ماري توروك هون زندو، التي تزوجها فيما بعد، وعرفت باسم جويدان هانم، وتم بناؤه على نمط القصور النمساوية وسط الغابات، ويطل هذا القصر على البحر المتوسط، ويتكون القصر من بدروم وثلاثة طوابق، ومبنى ملحق، وخصص الدور الأرضي لمكتب الخديو، وقاعات الاستقبال والطعام، بينما خصص الطابقان التاليان كحجرات للنوم ومعيشة خاصة بالأسرة، وللقصر أربع واجهات، تطل واحدة منها وهي الواجهة الشمالية على البحر المتوسط، والباقي على الحدائق، وتم تحويل القصر إلى فندق في الخمسينات من القرن الماضي.

وتضم حدائق المنتزه واحدا من القصور الرئاسية يعرف باسم الحرملك، وهو جزء من سرايا المنتزه التي تنقسم إلى السلاملك والحرملك، أنشأه الملك فؤاد الأول في عام 1925 على التبة الثانية بالمنتزه ليكون مقراً صيفياً للعائلة المالكة، وهو آخر القصور الملكية في تاريخ الأسرة العلوية، وصمم القصر المهندس الإيطالي فيروتشي، وتبلغ مساحته 46481 مترا، بينما تبلغ مساحة الحدائق 43680 مترا، ويتميز بالجمع بين الطرز الفنية المختلفة ومن بينها الطراز البيزنطي، والقوطي، والكلاسيكي، كما يتميز بزخارف على طراز الباروك والركوكو.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 
Get new posts by email: