أقدم وأعرق وأول محكمة بنيت في مصر تعرف على تاريخ "سراي الحقانية " بالمنشية

أقدم وأعرق وأول محكمة بنيت في مصر تعرف على تاريخ "سراي الحقانية " بالمنشية
أقدم وأعرق وأول محكمة بنيت في مصر  تعرف على تاريخ "سراي الحقانية " بالمنشية


 مبنى سراي الحقانية بمنطقة المنشية بالإسكندرية تحفة هندسية تاريخية وأيقونة معمارية تراثية ودرة فنية عريقة تشع بالجمال والشياكة والعراقة والإبداع والرقي والثقافة والفخامة ، وتعد أحد معالم عمارة القرن التاسع عشر بمنطقة المنشية في الإسكندرية ، وتعد واحدة من أروع مباني القضاء في العالم ، وهي أقدم وأعرق وأول محكمة بنيت في مصر ، وشهدت أول جلسة محكمة بمصر وشهدت أول قضاه بمصر .



 تم بناء وتشييد سراي الحقانية في عام 1869م في عهد حكم الخديوي"إسماعيل" وقام المهندس المعماري الإيطالي "لويجي بياتولي" Luigi Piatoli بتصميم سراي الحقانية وقام بالإشراف على بنائها وتشييدها وتم تصميم وبناء مبنى سراي الحقانية بالطابع المعماري لعصر النهضة الإيطالية الحديثة وبطابع عمارة الفنون الجميلة ، وتتكون من أربعة طوابق ، وتم إفتتاحها رسميا بعد الإنتهاء من بنائها في عام 1875م وأقام الخديوي/ "إسماعيل" حفل ضخم بقصر رأس التين بمناسبة هذا الإفتتاح في 28 يونيو عام 1875م .



 بعد عزل الخديوي"إسماعيل" عن حكم مصر عام 1879م وإعطاء الأجانب في مصر الكثير من الإمتيازات منها عدم المثول أمام القضاء المصري ومن هنا تقرر إنشاء المحاكم المختلطة وهي المحاكم المختصة بمحاكمة الأجانب المقيمين في مصر ونظرا لكثرة أعداد الأجانب في الإسكندرية فكان من الضروري إنشاء تلك المحكمة فتم إختيار سراي الحقانية لتكون مقرا لتلك المحكمة .
 تم إجراء أعمال تجديد أخرى لمبنى سراي الحقانية تحت إشراف المهندس المعماري الإيطالي "لازروف" في عام 1879م .


 في عام 1882م ضربت مدافع الأسطول الإنجليزي مدينة الإسكندرية وتهدمت مباني كثيرة في الإسكندرية وتهدمت معظم مباني منطقة وميدان المنشية ومنها مبنى سراي الحقانية .
 تم تجديد وإعادة بناء مبنى سراي الحقانية وتم تكليف المهندسين المعماريين الإيطاليين "ألفونسو مانيسيكالكو بك" Alfonso Maniscalco Bey و "أوجستو سيزارياس" Augusto Cesarias بأعمال التجديد وإعادة البناء وتم تجديدها وإفتتاحها مرة ثانية في عام 1886م في عهد حكم الخديوي"توفيق" .
 وبمناسبة إستعدادات مدينة الإسكندرية لإعادة إفتتاح سراي الحقانية تم توجيه وثيقة من مجلس النظار "الوزراء" إلى وزارة الأشغال العمومية في شهر سبتمبر 1886م لتجهيز الشوارع المحيطة بسراي الحقانية وتبليطها وتجميلها ليصبح المكان لائقا ببيت العدل .
 سراي الحقانية هي كنز تاريخي نادر تضم العديد من الوثائق والمخطوطات التي تحكي تاريخ حقبة مهمة وخطيرة من تاريخ القضاء المصري وتضم مكتبة سراي الحقانية نحو 25 ألف كتاب أهديت إلى مصر من جميع دول العالم تمثل في مجملها مجموعات قانونية نادرة ، وتضم ملفات وسجلات مهمة تكشف خبايا في تاريخ مصر القديم والحديث منذ عام 1825م في عهد حكم "محمد علي باشا" ، وتضم خرائط نادرة مرسومة يدويا للقطر المصري ودول العالم ، بالإضافة إلى 1004 قضية مكتوبة أحكامها بخط اليد باللغة الفرنسية .
وتضم الملفات سجلات رؤساء المحكمة المتعاقبين والموظفين الذين عملوا فيها ورواتبهم ودرجاتهم الوظيفية وتضم سجلات بأهم أحكام القضايا الشهيرة مثل حادثة دنشواي ، وقضية "ريا وسكينة" ، وقضية سفاح الإسكندرية .
 وتضم الأختام الخاصة بالمحكمة والتي تعد قطع فنية نادرة ومنها السيف والميزان رموز العدالة وخاتم الملك"فؤاد الأول" إلى جانب عدد من الساعات النادرة واللوحات الفنية الخاصة بكبار فناني العالم ، وتضم لوحة زيتية ضخمة داخل إطار من الذهب الفرنسي الأصلي تعبر عن الديانة المسيحية من أعمال الفنان الفرنسي العالمي "تروجيه بول" ترجع إلى أوائل القرن الثامن عشر الميلادي ومؤرخة من الفنان في عام 1749م وقام الخديوي"إسماعيل" بإهدائها إلى سراي الحقانية عند إفتتاحها .
 يضم أرشيف سراي الحقانية نحو 1200 فرمان صادر من الباب العالي في الأستانة عاصمة الخلافة العثمانية منذ عام 1597م وهي فرمانات تروي فصولا غير معلومة من تاريخ مصر السياسي في عهد السلاطين العثمانيين ، كما تضم سجلات سراي الحقانية النادرة معلومات تفصيلية عن الثروة الزراعية والحيوانية في مصر بإعتبارها أنها كانت المكان الوحيد الذي يتم فيه حفظ أسرار الدولة .
 من المقتنيات النادرة في سراي الحقانية عدد 50 لوحة لحكام مصر من الأسرة العلوية أبرزهم الملك"فاروق الأول" وتمثال نصفي للخديوي"عباس حلمي الثاني" ، وصور لأعضاء ورؤساء المحكمة المختلطة منها صورة "جون جاكسون" أول رئيس لهذه المحكمة من عام 1886م حتى عام 1894م ، وصورة "موريس بيليه" الرئيس الثاني لها من عام 1894م حتى عام 1902م .
 تم إجراء أعمال ترميم لمبنى سراي الحقانية في عام 1938م في عهد حكم الملك"فاروق الأول" .
 حاليا تم إنشاء وإفتتاح متحف رائع يضم كنوز ومقتنيات سراي الحقانية النادرة داخل مبنى محكمة إستئناف الإسكندرية ، وتم تسليم مبنى سراي الحقانية لوزارة الآثار لإجراء وتنفيذ مشروع أعمال تطوير وتجديد وترميم مبنى سراي الحقانية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محافظة الإسكندرية 60 شاطئ ل5 ملايين مصطاف وزائر خلال أشهر الصيف

معلومات الكاتب

 
Get new posts by email: