في حوار خاص لمجلة إسكندرية.. أحمد الرافعي: "الأدوار الشريرة تحتاج لممثل كميائي محترف.. ولم أخرج كل طاقاتى حتى الآن

في حوار خاص لمجلة إسكندرية.. أحمد الرافعي: "الأدوار الشريرة تحتاج لممثل كميائي محترف.. ولم أخرج كل طاقاتى حتى الآن
في حوار خاص لمجلة إسكندرية.. أحمد الرافعي: "الأدوار الشريرة تحتاج لممثل كميائي محترف.. ولم أخرج كل طاقاتى حتى الآن

في حوار خاص لمجلة إسكندرية.. أحمد الرافعي: "الأدوار الشريرة تحتاج لممثل كميائي محترف.. ولم أخرج كل طاقاتى حتى الآن"

 

حوار..  إيناس سعد  _  عبدالرحمن صبري 

 

- كبار النجوم يحرصون على الوقوف على خشبة المسرح لاستعادة ادواتهم
- المسرح احد الاسباب الهامة فى توفيقى بمسلسل الاختيار 
على استعداد لتقديم ادوار كوميدى .. وفى طريقى لتقديم دور سيكون مفاجأة للجمهور 

 

نجم من طراز خاص أستطاع ان يبرع في تقديم ادوار الشر متخذاََ لنفسه منهجا عنوانه السهل الممتنع فاستطاع أن يحجز مقعدا بين كبار النجوم وأن يجتاز كافة اختباراته مع الجمهور بنجاح شديد 
هو ابن للمسرح قدم علي خشبته العديد من الادوار المميزة حصد من خلالها الجوائز
هو الفنان أحمد الرافعي الذي التقى معنا في حوار خاص للحديث عن ابرز اعماله ومشاريعه القادمة 

وإلي نص الحوار : 

مشاركتك بمسلسل ملف سرى رمضان ٢٠٢٢ بدور شر مميز، من قام بترشيحك للدور ؟

ترشيحى لشخصية"  ناجى الخلعى"  بدأ من العرض المسرحى" الرهان"،  و الذى كنت أقدمة بنقابة المهن التمثيلية وكان من بين أعضاء لجنة التحكيم أحد ممثلى شركة فنون مصر، المنتجة للمسلسل وحضروا العرض الذى حصد العديد من جوائز المهرجان، وكان يستعدون للعودة بعمل فنى بعد فترة غياب قصيرة وهو مسلسل
"نقل عام"، الذى رشحت له ولكن أرتباطى بأعمال آخرى منعتنى من المشاركة به، ثم مسلسل"  ملف سرى " ووافق على ترشيحى المؤلف والمخرج

 

 كيف أستعديت لتقديم هذا الدور " الشرير" حتى يكون مختلف عن الأدوار اللى سبقته مما قدمت ؟ 

لابد أن تكون كل شخصية مختلفة عن ماسبقتها وذلك بالتغيير فى أبعاد الشخصية التى اقدمها سواء الفيزيقى ، النفسى، او الأجتماعى، وبالتالى ستتغير المعادلة كاملة وتتغير تركيبةالشخصية، فمثلا شخصية "عماد فى مسلسل اللى ملوش كبير"  تختلف عن "ناجى الخلعى فى ملف سرى"  رغم ان الأثنين لشخصيات شريرة 
فبحرص دائما على التعمق فى الشخصية،  وتفكيكها لزيادة فهمها ثم إعادة تركيبها مرة آخرى والتركيز فى أدق التفاصيل التى تصل إلى أختيارى لملابس الشخصية بنفسى دون الأعتماد على الأستايلست

 

قدمت دور الشرير لأكثر من مرة فى أعمال مختلفة، ما الذى يجذبك فى تلك النوعية من الأدوار، ولم تقلق من حصر المخرجين لك فى هذا القالب ؟ 

الشخصية الشريرة هى دائما بعيدة عن البساطة وترتبط بالتركيب،  لأنها شخصية معقدة تحتاج لممثل "كميائى محترف" يستطيع تقديمها بصورة حقيقية كى ينسجم معها المشاهد ،
لذلك كلما ظهر ممثل قادر على تجسيد تلك النوعية من الأدوار ببراعة يحرص صناع الفن على أسناد هذة النوعية من الأدوار له، ويشهد على ذلك التاريخ الفنى فأعظم فنانينا هم من قدموا الأدوار الشريرة فى تاريخهم مثل " زكى رستم، محمود المليجى، عادل أدهم " ، مرورا بالجيل الذى سبقنا الراحل " خالد صالح وخالد الصاوى"، وصولا لجيلنا، 
وكونى لم اشعر بالقلق من البداية يجعلنى لا اشعر به الآن 
، فأنا شخص انتقائى أبحث عن الأدوار التى احتاج لتقديمها وبجودة عالية. 

 

كلاكيت للمرة التالته تشارك فى مسلسل  " الأختيار"  ،كيف ترى التجربة وبوجه عام رؤيتك لتلك النوعية دى من الدراما واللى أختفت عنا لسنوات كتير ؟

أعتبر مشاركتى فى مسلسل الأختيار للعام الثالث على التوالى هى منحة أعطاها لى الله وحدى، فلم أجد فى الأحداث شخصية واحدة تكررت ثلاث مرات ، واعتقد لو اننى لم اشارك فى موسم دراما رمضان الا من خلال وجودى فى مسلسل "الأختيار"  فهذا كافى جدا بالنسبة لى لأنى ساشعر أننى قدمت شىء راقى ومميز للجمهور. 

 

خوضت التجربة المسرحية لأكثر من مرة، ما الذى أضافته إليك كممثل ؟ 

المسرح أصل فكرته هى حكى القصة وهى فكرة أبداعية تعتمد على قدرات الممثل فى تقديم قصة على خشبة المسرح بصورته الأولية،  بدون الآت أو تقنية حديثة أو الأستعانه بأى أدوات مساعدة،  وبالتالى عندما يقف ممثل مسرحى امام كاميرا يجد المجهود أقل والعمل أسهل بكثير " بيشتغل بربع الموتور اللى بيشتغل بيه عالمسرح " 
وأرى أن كبار النجوم حريصين على الوقوف على خشبة المسرح من حين لأخر من أجل استعادة أدواتهم وشحن طاقتهم
والمسرح كان احد اسباب توفيقى في دورى بمسلسل "الأختيار"  فتجربتى المسرحية فى ذلك الوقت والتى تزامنت مع تقديم الدور جعلتنى مستعد بشكل جيد وكانت صاحبة آثار هامة ونافعة. 

 

هل تضع على خريطة مشاريعك الفنية تقديم ادوار كوميدى ؟

بالفعل سبق وقدمت التجربة من خلال تواجدى كضيف شرف فى " الفرح فرحنا " بطولة نخبة من الكوميديانات محمد ثروت، اس اس و ميرنا جميل وكانت تجربة ممتعة،  وأنا على أستعداد لتقديم المزيد،  فأنا لم  أخرج كل مالدى حتى الآن،  وعلى ذكر الادوار الكوميدية سأخوض تجربة سينمائية جديدة بعد العيد بدور كوميدى فى فيلم كوميدى 
تأليف"  عمر عبد الحليم " وإخراج"  أحمد البندارى" 

 

وأخيرا ماهى مشاريعك الفنية الجديدة التى ستقدمها ؟

فى السينما سأقدم فيلم مع المخرج"  هشام الرشيدى"  سيتم تصويرة خارج مصر 
واحضر لمفاجأة درامية جديدة، اتمنى أن تنال أعجاب الجمهور 
وكذلك ثلاث مشاريع مسرحية هامة على مسارح " القومى ، الشباب والهناجر"

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قصة قصيرة للكاتبة المصرية منال أمين . موعد مع الحياة

معلومات الكاتب

 
Get new posts by email: