مركز إعلام وسط يواصل احتفالاته بعيد العمال بتنظيم ندوة التأهيل النفسي للعامل للوصول لبيئة عمل آمنة

مركز إعلام وسط يواصل احتفالاته بعيد العمال بتنظيم ندوة التأهيل النفسي للعامل للوصول لبيئة عمل آمنة
مركز إعلام وسط يواصل احتفالاته بعيد العمال بتنظيم ندوة التأهيل النفسي للعامل للوصول لبيئة عمل آمنة

 

**في إطار احتفالات الدولة المصرية بعيد العمال**، نظّم مركز إعلام وسط الإسكندرية، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، قطاع الإعلام الداخلي، تحت رعاية الدكتور أحمد يحيى، رئيس قطاع الإعلام الداخلي ووكيل أول الوزارة، وتوجيهات الدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، لقاءً وندوة وورشة عمل تحت عنوان:

 

**"التأهيل النفسي للعامل للوصول لبيئة عمل آمنة"**

 

**تحت رعاية المهندس/ أحمد جابر شحاتة**، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مياه الشرب بالإسكندرية، وبقيادة د/ عبدالله سعيد طايل، مدير إدارة التوعية بالشركة، وحضور مجموعة من فريق عمل إدارة التوعية بشركة مياه الشرب بالإسكندرية.

 

**وباستضافة كريمة من قبل:**

 

* السيد المهندس/ كريم حسن أحمد عزت، مدير محطة مياه منشية (١).

* م. محروس عبد المنعم، مدير عام السلامة والصحة المهنية بالشركة.

* م. إنجي أحمد، أخصائي سلامة، إدارة الأفراد، بالإدارة العامة للسلامة والصحة المهنية.

* أ. محمد عبد الله، إدارة تأمين المنشآت بالشركة.

 

**وقيادات وكوادر من الإدارات المختلفة بالشركة:**

 

* إدارة الأزمات والكوارث.

* إدارة التدريب والمخالفات.

* إدارة تأمين الأفراد.

 

**وقد افتتح اللقاء بكلمة من الإعلامية/ جيهان مكرم ملك**، مدير مركز إعلام وسط الإسكندرية، والتي بدأت سيادتها الكلمة بالترحيب بالسادة الحضور وإلقاء نبذة عن الهيئة العامة للاستعلامات وتاريخ نشأتها، ودور مراكز الإعلام المنتشرة بالجمهورية ومحافظة الإسكندرية، وبالأخص مركز إعلام وسط الإسكندرية، في تناول القضايا التي تمس المواطن المصري وتعمل على رفع الوعي لدى مختلف قطاعات الشعب المصري كافة.

 

**ثم تناولت سيادتها كلمة عن عيد العمال والأسباب التاريخية ونشأة هذا العيد**، ومتى بدأت مصر بالاحتفال بهذا اليوم، وأهمية الاحتفال بهذا العيد.

 

**ثم تناولت الكلمة د. سوزان منير**، رئيس مؤسسة الصاري للتطوير والتنمية، ومسؤول السلامة والصحة المهنية، ورئيس مكتب الدعم النفسي بمعهد البحوث الطبية جامعة الإسكندرية، والتي تناولت سيادتها الموضوعات الأساسية التالية:

 

* **التأهيل النفسي للعامل:**

    * يبدأ من تنشئة الطفل في المنزل.

    * معايير السلامة لبيئة العمل الآمنة:

        * لابد أن تبدأ من الإنسان بنفسه، وليس خوفًا من العقاب أو لمحاذير من القادة.

        * فصل النفايات: لابد أن يبدأ أيضًا من بث روح النظام والنظافة في البيوت.

        * لابد من عقد دورات لتأهيل العاملين، مثلًا: التدريب على استخدام طفايات الحريق، وكذلك أساليب سرعة الإخلاء من أماكن خروج الطوارئ في حالة وقوع كوارث لا قدر الله.

        * في شركة المياه، على سبيل المثال، يجب على العامل مراعاة التيار الكهربائي أثناء عمليات الحفر.

        * التأهيل النفسي يدخل في كل مناحي حياتنا، حتى في تطبيق معايير السلامة المهنية.

        * لذلك، لابد من الاستعدادات النفسية لتطبيق قواعد تأمين بيئة العمل.

* **تأمين بيئة العمل يعني عدم حدوث كوارث للعاملين وحمايتهم قبل وقوعها.**

* **ضوابط تطبيق الثواب والعقاب.**

 

**وقد دار اللقاء من خلال تنفيذ مجموعة متنوعة من الأنشطة التفاعلية والحلقات النقاشية**، والتي أثرت اللقاء بمجموعة من الأفكار والموضوعات التي أثنى عليها جميع الحضور، مطالبين بتكرار مثل هذه اللقاءات وعلى كافة مستويات الثقافات والأعمار والأنواع.

 

**وانتهى اللقاء بشكر السادة الحضور وتلقي مجموعة من الأسئلة من قبل السادة الحضور والإجابة عليها**، ومجموعة من التوصيات لتعميم مثل هذه الندوات على كافة المستويات القيادية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قنصل عام الصين بالإسكندرية : مصر والصين دولتين ذات حضارات قديمة

 
Get new posts by email: